أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في المحاكم والمجالس القضائية ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





مدرسة وطنية لتوثيق هل يتحقق ذلك ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،كشف رئيس الغرفة الوطنية للموثقين عشيط هني عبد الحميد عن مشروع انجاز مدرسة خاصة بالتوث ..



05-02-2012 03:07 مساء
lalla
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 28-01-2012
رقم العضوية : 3
المشاركات : 251
الجنس : أنثى
الدعوات : 4
قوة السمعة : 140
المستوي : ليسانس
الوظــيفة : متربص
 offline 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
كشف رئيس الغرفة الوطنية للموثقين عشيط هني عبد الحميد
عن مشروع انجاز مدرسة خاصة بالتوثيق خلال سنة 2012 تتكفل بتكوين الموثقين ومساعدي القضاء والمحامين والمحضرين ، موضحا في حوار خص به موقع الإذاعة الجزائرية أن الهدف من انجاز هذه المدرسة تأطير مهنة التوثيق تأطيرا قانونيا سليما.
هذا وأرجع عشيط هني عبد الحميد أسباب عدم تنظيم مسابقات التوثيق بصفة دورية ودائمة إلى صعوبة المهنة وكون أن الدولة هي التي تحدد وتنظم هذه المسابقات بالتنسيق مع الغرفة الوطنية للموثقين على حسب الاحتياجات مشيرا إلى أن التوثيق الجزائري عرف العديد من التحولات والاقتصادية والإصلاحات القانونية جعلته منفتحا على العديد من النشاطات العقارية والتجارية.
***شهد قطاع التوثيق في الجزائر انفتاحا كبيرا على عدة نشاطات بعد التسعينات هل لنا أن نعرف أهم هذه النشاطات الجديدة خاصة بعد الزيادة التي سجلت في عدد الموثقين؟

لقد عرف قطاع التوثيق في الجزائر عدة تطورات اقتصادية وإصلاحات في التشريع مما أدى إلى تحولات اقتصادية واجتماعية وتحولات في القوانين العقارية والخاصة بالشركات والقوانين المعدلة للقانون المدني كلها صاحبت الزيادة في نشاط الموثق حيث ارتفع عدد الموثقين من 144 إلى 1838 موثق لذلك تفرغت الدولة للمهام الأساسية وفتحت العديد من المجالات للموثقين ،فالموثق ضابط عمومي مفوض من قبل الدولة لجزء من صلاحيتها لديه إطار خاص يعمل به وفي اختصاص معين طبقا لقوانين الجمهورية وهناك أنشطة متعددة للموثق سواء في النشاط العقاري والتجاري وكذا في الشركات والإيجارات فضلا عن النشاط المدني والدور المهم الذي يقوم به الموثق خاصة في الصلح والوساطة نظرا لما يقدمه من استشارات لل**ائن ويمكن اعتبار أن الموثق اتسعت مهمته وتعددت أدوراه في المجال التجاري والعقاري وكذلك على مستوى المؤسسات العمومية فالموثق صاحب كل التحولات الاقتصادية التي عشناها.
ما هي أهم المشاكل التي تواجه الموثقين وكيف تعاملتم معها؟

لا يمكن إحصاء مشاكل الموثق لكونه ضابط عمومي يعمل في إطار قوانين الجمهورية يقدم خدمات يومية سواء للعائلات وللمؤسسات وهو يقارب بين الناس وهو ملزم بتقديم النصائح ومن الطبيعي أن يواجه مشاكل يومية ونتعامل معها بشكل عادي أثناء حلها غير أنه تم تسجيل بعض المشاكل في بعض المناطق ويتعلق الأمر بالتأخير في إصدار بعض الدفاتر العقارية ولكن الأمور بالنسبة إلينا حسب عدد المراسلات أو التي تأتينا من الموثقين دائما نسويها في إطار العمل التنسيقي مع الجهات التي نعمل معها على مستوى وزارة العدل ومصالح وزارة المالية.
*** لكن هذا لا يمنع من وقوع الموثقين في بعض الأخطاء المهنية التي تسببت في إلحاق الضرر بالمواطنين ؟
نعم ولتفادي إلحاق الضرر بالغير وحماية الموثقين تسعى هيئة التوثيق منذ أكثر من 4 سنوات إلى وضع صندوق ضمان وطني يموله الموثقون أنفسهم يتكفل بإرجاع الحقوق المادية للمواطنين المتضررين وهذا الصندوق يهم مهنة التوثيق والموثق نفسه لحمايته من مخاطر الوقوع في بعض الأخطاء المهنية حيث يلزم على كل موثق المشاركة في هذا الصندوق .
بعض المواطنين يشتكون من غلاء أسعار خدمات التوثيق ماردكم على ذلك؟

من المعروف أنه هناك تسعيرة رسمية معلقة في مكاتب التوثيق ولم يتم مراجعتها منذ 36 سنة فتمت مراجعتها بعد تشاور الغرفة الوطنية للموثقين ومصالح الوزارة المالية والدولة وأتينا بهذه التسعيرة الرسمية التي هي نص محدد بمرسوم صادر عن الحكومة ولا يمكن مناقشته.
**بماذا تفسرون نقص مسابقات التوثيق والتي لا تفتح إلا في حالات قليلة على خلاف المسابقات الأخرى المتعلقة بالمحاماة والمحضر القضائي وغيرها ؟
قمنا بتنظيم مسابقة خلال سنة 2006 حيث استقبلنا 1000 موثق جديد وهذا العدد يتطلب وقتا معتبرا لينسجم مع طبيعة عمل التوثيق وكان التكوين في المجالس القضائية ثم أخضعوا إلى التكوين لمدة 9 أشهر على مستوى مكاتب التوثيق مما أتيحت لهم فرصة الاستفادة من تجارب من سبقوهم غير أن مهنة الموثق صعبة وخطيرة ومسئولة ولا يمكن فتحها مثل المهن الأخرى كالطب والهندسة وغيرها فهي تحتاج إلى تكوين ودعم كبير من وزارة العدل ،كما يجب علينا تغطية احتياجات المتعاملين عبر كامل التراب الوطني ولكن كل مرة لا تكون هناك حاجيات في التعامل بالإضافة أن فتح و تنظيم هذه المسابقات يكون من قبل الوزارة حسب الحاجيات بالتعاون مع الغرفة الوطنية للموثقين هذا وستكون الأبواب مستقبلا بعد أن بدأ 1000 الجدد الذي استقبلناهم يدخلون إلى الميدان ،ونحن في صدد انجاز مدرسة خاصة بالتوثيق بضواحي ولاية بومرداس .
**متى سيتم انجاز هذه المدرسة؟
سيتم انجاز المدرسة الخاصة بالتوثيق في غضون السنتين المقبلتين يعني سنة 2012 بالتقريب بعدما أن نضع حجر الأساس خلال الأشهر القادمة وستخصص هذه المدرسة لتكوين الموثقين ومساعدي القضاء والمحامين والمحضرين والهدف من انجاز هذا المشروع تأطير مهنة التوثيق تأطيرا قانونيا قويا وسليما وبالتالي سنتمكن من تنظيم عدة مسابقات حسب الحاجة.


تم تحرير الموضوع بواسطة :lalla
بتاريخ:05-02-2012 03:16 مساء





الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 07:37 مساء