أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في المحاكم والمجالس القضائية ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





ملخص علم الإجتماع السياسي

ملخص في علم الإجتماع السياسي الفصل الأول : علم الاجتماع قضايا أساسية القضية الاولى : علم الاجتماع السياسي بين التعريف و ..



16-09-2016 02:18 مساء
كوكب العدل
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 25-03-2016
رقم العضوية : 5330
المشاركات : 16
الجنس : أنثى
الدعوات : 1
قوة السمعة : 20
المستوي : ماجستير
الوظــيفة : طالب
 offline 



ملخص في علم الإجتماع السياسي
الفصل الأول : علم الاجتماع  قضايا أساسية
القضية الاولى : علم الاجتماع السياسي بين التعريف والمجال :
س 1 : إختلف علماء الاجتماع السياسي حول تحديد المجال الاساسي لهذا العلم فهل يقوم بدراسة الدولة ام دراسة القوة ناقش ذلك موضحا وجهات النظر المختلفة ؟؟؟؟؟؟

ج 1 : يعتبر علم الاجتماع السياسي أحد الفروع الاساسية لعلم الاجتماع الذي يهتم بتحليل الظاهرة السياسية في اطارها الاجتماعي وبالتالي فأن اساس هذا العلم هو التفرقة بين الحياة المدنية والحياة السياسية او التفرقة بين المجتمع والدولة حيث يعالج هذا العلم النظم السياسية وأرتباطها وتفاعلها مع غيرها من الظواهر الاجتماعية الاخرى . ولقد انقسم علماء الاجتماع السياسي لمجموعتين في تحديد المجال الاساسي له .

المجموعة الاولى (( علم الدولة )) : فكان رأي تلك المجموعة ان المجال الاساسي لهذا العلم هو علم الدولة والمعروف اليوم بكلمة سياسة والذي يدرس نظم سياسة ودولا قومية معينة بإطارها المحلي فكلمة دولة تعني تمييز نوع واحد من المجتمعات الانسانية وبالتالي فأن هذا العلم يفصل بين الظاهرة السياسية وبين الظواهر الاجتماعية الاخرى . ومن هنا يرى بعض علماء الاجتماع ان علم الاجتماع السياسي يخالف النظرة العلمية التي يجب ان تعتمد على المقارنة والتجريب .

المجموعة الثانية (( علم القوة )) : وتنظر لعلم الاجتماع السياسي بأعتباره علم الحكم والسلطة حيث يهتم ببناء القوة وتوزيعها داخل المجتمعات وبين الافراد داخل المجتمع الواحد اي بين الحكام والمحكومين والمقصود بالقوة هو قدرة الفرد او الجماعة على اصدار القرار ومتابعة تنفيذه حتى لو كان ضد مصالح بعض الافراد سواء بالاسرة او المصنع او الجامعة وبذلك يهتم هذا العلم بدراسة القوة بشكل شمولي في كلامن القبيلة والأمة والامبراطورية .

القضية الثانية : علم الاجتماع السياسي وتاريخ الفكر :
س 2 : ناقش نشأة علم الاجتماع السياسي ؟؟؟
ج 2 : نشاء علم الاجتماع السياسي في جدل فكري حول التفرقة بين الدولة والمجتمع والعلاقة بينهما وهناك ثلاث اتجاهات نظرية قامت بتحليل هذه العلاقة :

اولا : الفكر الماركسي : حيث يرى ماركس أنه لا يمكن فهم الدولة وبناءها السياسي والقانوني والديني والعلمي الا بفهم البناء الاقتصادي وتحليل الظروف المادية للحياة الاجتماعية في المجتمع بفترة زمنية معينة وبالتالي فبناء القوة مرتبط بالبناء الطبقي داخل الدولة .
ويرى انه من الضروري وجود قمة في اعلى بناء القوة وهي الطبقة الحاكمة التي تستخدم الدولة واجهزتها للسيطرة على الاغلبية المحكومة حيث انها تمتلك القوة الاقتصادية ووسائل الانتاج ورأس المال فالقوة الاقتصادية التي تستند عليها هذه الطبقة هي التي تمكنها من السيطرة والتحكم في مصادر القوة السياسية في المجتمع وبمعنى اوضح من يملك يحكم .

ثانيا : فكر الكس دي توكفيل (( عكس أراء ماركس )) :
فأهتم بتحليل ظاهرة الديمقراطية وتأثيرها على الحياة الاجتماعية فقد ساهمت الديمقراطية في تحقيق المساواة الاجتماعية وتحطيم الفواصل بين الطبقات ومن هنا قلب مقولة ماركس حيث جعل توكفيل النظام السياسي والذي يشكل العلاقات الاجتماعية متغير مستقل عن النظام الاقتصادي .

ثالثا : فكر ماكس فيبر : والذي حاول التوفيق بين اتجاه ماركس واتجاه توكفيل فتأثر بأراء توكفيل حيث ركز على الإدارة ودورها كعملية بيروقراطية ترتبط بالعملية الانتاجية والاقتصادية كما ركز على دور الدولة في التأثير على الحياة الاجتماعية وكيف يمكن ان يكون للصعيد السياسي الاستقلال النسبي عن الحياة الاجتماعي .

الفصل الثاني : بناء القوة
س 1 : عرف مفهوم القوة مع الشرح ؟؟؟؟؟؟؟

ج 1 : توجد القوة بالأسرة وبالدول وبالإمبراطوريات ولتحديد مفهوم القوة فأنها بشكل عام هي : امتلاك فرد او جماعة او دولة او مجموعة دول القدرة على فرض سيطرتها وتوجيهها لسلوك الاخرين عن طريق اتخاذ القرار والقدرة على تنفيذه ومتابعة هذا التنفيذ .

ويرجع امتلاك القوة في المجتمع الى امتلاك مصادر القوة واسبابها أكثر من امتلاك الاخرين لها فمن يملك يكون هو صاحب القرار وقديما كان من يمتلك القوة العضلية يحصل على ثمار وارض وصيد اكثر من غيره ومع التطور اصبح من يمتلك رأس المال كالغذاء فهو يمتلك القوة والقرار وهو من يسيطر على الاخرين والقوة لها عدة اشكال سياسية واقتصادية وإما ان تمارس القوة بالترغيب او بالترهيب والاجبار عن طريق المنح والمكافآت واذا خالفت الجماعات قرارات جماعة القوة في المجتمع فهي تحرم من هذه المنح وتجبر على الخضوع لتوجيهات جماعة القوة وبالتالي فمن يمتلك مصادر القوة سيتفوق على الاخرين سواء كانوا افراد او دول ويضمن خضوع الاخرين له .

س 2 : أختلف علماء الاجتماع السياسي فيما بينهم حول بناء القوة وسماته ولكن هناك اتجاهيين اساسيين في ضوء هذه العبارة ناقش هاذين الاتجاهيين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ج 2 : الاتجاه الاول : (( التعددي )) متمثلا في المجتمع الامريكي :
يرى هذا الاتجاه ان المجتمع الامريكي متعدد القوى بشكل واضح وهناك قوى مختلفة تتنافس ولا تتصارع ومتعاونة في السيادة والسلطة وليس لأي من هذه القوى أن تحكم الجماعات الاجتماعية بشكل مطلق بل هناك مراكز متعددة كالإعلاميين واللوبي اليهودي ورجال الاعمال مما يعني ارتباط الواقع السياسي الامريكي بالتراث التعددي وليس بالتراث الصفوي

الاتجاه الثاني : (( الصفوي )) كارل ماركس والقوة الحاكمة :
اكد ماركس ان القوة والصفوة متعلقة بالنظام الطبقي فمن الضروري وجود قمة متميزة قلة تقع بأعلى بناء القوة وتستند على القوة الاقتصادية للسيطرة على وسائل الانتاج وان جماعة الصفوة الحاكمة لها خصائص وهي : 1 – تشترك في نظرتها للأمور 2 – متماسكة لا تخرج خلافاتها عن نطاق الجماعة 3 – لها اهداف ومصالح مشتركة .

س 3 : أكتب ما تعرفه عن أراء ميلز ومفهوم صفوة القوة ؟

ج 3 : يعتبر ميلز احد اتباع الماركسية الجديدة ولكن يختلف معها في وجود صفوة واحدة ولكن متعددة المصادر بمعنى ان هناك مصادر عسكرية وإدارية وسياسية بجانب المصدر الاقتصادي هي التي تكون القوة . وتتشكل صفوة القوة عند ميلز من :
1 – كبار رجال الاعمال واصحاب الشركات .
2 – كبار رجال السياسة والاداريين
3 – كبار رجال القادة العسكريين .

ولقد اكد ميلز على ان هذه الصفوة تتعاون وتشكل الطبقة العليا بالمجتمع
ويرى ميلز ان مصادر القوة الثلاثة الاساسية الاقتصادية والسياسية والعسكرية ترتبط مع بعضها البعض عن طريق تبادل اعضاء الادوار والمراكز فيما بينهم .
ولقد عرف ميلز الصفوة كالتالي : جماعة اقلية تعيش بالدوائر العليا وتصدر القرارات التي تتحكم من خلالها في الاغلبية المحكومة وتفرض عليها انماط مختلفة من التحكم والاستغلال لفترات زمنية طويلة

الفصل الثالث : نظرية التبعية وبناء القوة في مجتمعات العالم الثالث
س 1 : حاولت نظرية التبعية فهم البناء الاجتماعي والسياسي والطبقي وشكل بناء القوة في مجتمعات العالم الثالث في ضوء العلاقة بين دول المركز الرأسمالي ودول المحيط التابع ناقش ما سبق معززا اجابتك بآراء حمزه علوي حول قضية الدولة في مجتمعات العالم الثالث ؟؟؟؟

ج 1 : أولا : أن نظرية التبعية تحاول فهم اسباب وعوامل تخلف العالم الثالث في مقابل نظرية التنمية التي تعالج مفاهيم التقدم في العالم الاول والمسلمة الاساسية التي تقوم عليها هذه النظرية هي : أن نشأت وتطور الابنية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لدول العالم الثالث دليل منطقي على تبعيتها لذلك لا يمكن فهم هذه الابنية دون الاخذ في الاعتبار دور دول المركز الرأسمالي .

ثانيا : المركسية ونظرية التبعية :
1 – المركسيين الكلاسيكين (( التفكير المادي )) :
يرجع الفكر الماركسي الكلاسيكي الى الصراع بين تطور قوى الانتاج وعلاقات الانتاج كما يرجع التخلف الاقتصادي وبالتالي الاجتماعي الى عوامل داخلية داخل البناء الاجتماعي المحلي فالتخلف نتيجة لعلاقة جدلية بين نمط انتاج متخلف نتج عنه تكوين اجتماعي اكثر تخلفا ولذلك لا يمكن ان تكون العوامل الخارجية هي العامل الاساسي في التغيرات التي تعاني منها المجتمعات الا اذا كانت مهيأة داخليا .

2 – المركسيين الجدد : يرى البعض ان نظرية التبعية والتخلف هي رد على فشل نظريات التنمية التي عجزت عن تفسير الدور الاجرامي للدول الرأسمالية .
ورفض الماركسيون الجدد التفسيرات المادية والمثالية التي لم تهتم كثيرا بالمجتمعات غير الغربية وبالتالي فمدرسة التبعية تنطلق من مدرسة الماركسية وتتخطاها .

ثالثا : نظرية التبعية نحو منطلق عالمي لتفسير البناء الاجتماعي لدول العالم الثالث :
1 – تدور الفكرة الرئيسية لنظرية التبعية حول : ان تخلف البناء الاجتماعي لدول العالم الثالث نتيجة طبيعية لأمرين :
أ : التفاعل بين البناء المحلي لهذه الدول مع دول المركز الرأسمالي .
ب : عملية تقسيم العمل الدولي فدولا تقدم المواد الخام التابعة واخرى تقوم بالتصنيع .
2 – يرى رواد التبعية ان تاريخ العالم بدوله المتقدمة والمتخلفة هو تاريخ واحد فتخلف العالم الثالث هو الوجه الاخر لتقدم العالم الرأسمالي الاول .
3 – ويرفض سمير امين المقولة النظرية التي ترى ان حاضر الدول المتخلفة هو ماضي الدول المتقدمة .
4 – يؤكد رواد نظرية التبعية على دور الاستعمار الذي كان السبب الرئيسي في تحقيق تقدم الدول الغربية عن طريق استنزاف موارد العالم الثالث وبالتالي فقره مما أدى لتخلفه .

رابعا : البناء الطبقي للمجتمعات الرأسمالية التابعة (( العالم الثالث )) :
يرى رواد نظرية التبعية ان البناء الطبقي لدول العالم الثالث لا يمكن فهمه الا في ضوء تبعيته لدول المركز من خلال :
علاقة الطبقة البرجوازية المحلية بالطبقة البرجوازية في دول المركز المتقدم .
أدوار البرجوازية :
1 – البرجوازية المحلية لها دور كبير في استنزاف الثروات من الدول النامية الى الدول الغربية لتحقيق التراكم الرأسمالي بها .
2 – العمل على استمرار عملية تقسيم العمل الدولي .
3 – تكريس التبعية واستمرارها مما يؤكد عوامل التخلف واستمرارها .
4 – الاستغلال المكثف للقوى المنتجة في المجتمعات التابعة .
5 – لا تسعى لتحقيق تنمية حقيقية لأنها مشغولة في استنزاف الفائض وتصديره لدا المركز .

خامسا : بناء القوة والدولة في المجتمع التابع :
تقر نظرية التبعية بأن :
1 : بناء القوة والدولة ومؤسساتها ووظائفها في الدول التابعة تتشكل في ضوء علاقة التبعية بين دول المحيط التابع ودول المركز الرأسمالي
2 : ان وظيفة البناء السياسي للمجتمع التابع تتمثل في تحقيق التراكم لصالح دول المركز
3 : اكدت نظرية التبعية على ان القوة السياسية في المجتمع التابع تتسم بأنها تتمركز في يد فئة قليلة العدد (( الصفوة السياسية والاقتصادية )) .

سادسا : أراء حمزه علوي حول الدولة التابع : (( تطبيق نظرية التبعية على مصر ))
1 – ان الدولة التابعة بمصر نشأت لتمكن الطبقة الرأسمالية من استنزاف فائض عمل القوى العاملة ولكن لمصلحة البرجوازية في المركز الاول ثم البرجوازية المحلية .

2 – تتركز وظيفة الدولة في مصر في تأكيد استمرار أليات تبعية الاقتصاد المحلي للاقتصاد العالمي فالدولة تسيطر وتدخل في كل العمليات الاقتصادية والسياسية والثقافية .

3 – تحاول الدولة التابعة بكل قوة منع اي تقارب بين القوة العمالية والفلاحين والطبقة الوسطى حتى لا يشكلون قوة لها تأثير .

4 – تقوم الدولة بحماية المنفعة لأطراف المثلث الثلاث : منفعة البرجوازية المحلية – منفعة البرجوازية العالمية – منفعة الدولة .

5 – وتستخدم اساليب معينة لتدعيم وجودها كالمعتقلات وقوانين الطوارئ والشرطة والتجنيد لفترة طويلة وذلك لأثبات قوتها بالرغم انها دولة خائفة وضعيفة في مواجهة القوى الخارجية فهي تلعب دور التابع المطيع الذي يعمل على تحقيق مصالح الاقتصاد المركزي ومصالح البرجوازية بشكل خاص .




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
قانون 08-08 يتعلق بالمنازعات في مجال الضمان الإجتماعي stardz
2 1506 zoubir63
النظام القانوني لمنازعات الضمان الإجتماعي stardz
2 560 أمازيغ
إجتهادات المحكمة العليا الغرفة الإجتماعية الإستعمال التعسفي للحق أمازيغ
2 6320 akikader
مقارنة علم الإجتماع السياسي بعلم السياسة كوكب العدل
0 738 كوكب العدل
مدخل لعلم الإجتماع السياسي كوكب العدل
0 730 كوكب العدل

الكلمات الدلالية
ملخص ، الإجتماع ، السياسي ،


 







الساعة الآن 12:42 صباحا