أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في المحاكم والمجالس القضائية ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الرئيسية
القسم البيداغوجي
منتدي السنة الرابعـــــــــــة ( classique )
القانون التجاري
الشركة القابضة الهولدينغ



الشركة القابضة الهولدينغ

شرح للشركة القابضة الهولدينغ Holding تعريف الشركة القابضة أنواع الشركات القابضة مزايا الشركة القابضة الشركة القابضة التا ..



07-11-2021 09:51 مساء
بحر العلوم المتواصل
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 07-12-2014
رقم العضوية : 1381
المشاركات : 174
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
قوة السمعة : 50
المستوي : ليسانس
الوظــيفة : متربص
 offline 
تعريف الشركة القابضة
أنواع الشركات القابضة
مزايا الشركة القابضة

الشركة القابضة التامة

تعريف الشركة القابضة
هي شركة ذات مسؤولية محدودة أو شراكة محدودة تمتلك أسهم تصويت كافية في شركة أخرى للسيطرة على سياساتها وإدارتها. وتوجد الشركة القابضة لغرض وحيد ألا وهو السيطرة على شركة أخرى، وليس لغرض إنتاج سلع أو خدمات خاصة بها. وتوجد شركات قابضة أيضًا لغرض امتلاك العقارات وبراءات الاختراع والعلامات التجارية والأسهم والأصول الأخرى.
آلية عمل الشركة القابضة
هناك طريقتان رئيسيّتان يُمكن للشركة من خلالها أن تحوّل نفسها إلى شركة قابضة، حيث تتمثّل الطريقة الأولى في اكتساب عدد كافٍ من أسهم التصويت (Voting Shares) في شركة أخرى والتي تُعرف لاحقًا باسم الشركة التابعة، وهذا يمنحها السلطة التي تمكّنها من التحكّم بأنشطة تلك الشركة، أما الطريقة الثانية فتتمحور حول إنشاء شركة جديدة من الصفر، وامتلاك بعض أو كافة أسهم الشركة الأخرى.
ورغم أن امتلاك أكثر من 50% من أسهم التصويت يضمن للشركة الأم قدرة عالية على التحكّم في أنشطة الشركة المملوكة وسياساتها، إلّا أنه بإمكان الشركة الأم أن تتحكّم في آلية صنع القرارات حتى لو كانت تمتلك 10% فقط من أسهم الشركة التابعة.
ويُطلق على العلاقة القائمة بين الشركة الأم والشركات التابعة لها باسم (Parent-subsidiary Relationship)، حيث أن الشركة الأم هي الشركة المالكة (Parent Company)، بينما تُعرف الشركة المملوكة باسم الشركة التابعة (Subsidiary) ، فإذا افترضنا أن الشركة الأم تتحكّم بكافة أسهم التصويت الخاصة بالشركة، فإنّها تُعرف عندئذ باسم الشركة التابعة المملوكة بالكامل (Wholly-owned Subsidiary).
 
أنواع الشركات القابضة :
الشركة القابضة التامة (Pure) : توصف الشركة بهذا الوصف في حال تم تشكيلها وإنشاؤها بغية السيطرة على أسهم الشركات التابعة فقط، فهي لا تشارك في أية أعمال تجارية أخرى.
الشركة القابضة المختلطة (Mixed) : وتعرف بهذا الاسم في حال كانت الشركة تسيطر على أسهم الشركات التابعة لها وتتحكّم بأنشطتها وعمليّاتها التشغيلية، حيث يُطلق عليها عندئذ اسم الشركة القابضة العاملة (Holding-operating Company). ويُشار أيضًا إلى الشركة الأم التي تُشارك في الأعمال المختلفة للشركات التابعة العاملة في قطاع مختلف عنها باسم الشركة متعددة الأنشطة (Conglomerate).
الشركة القابضة المباشرة (Immediate) : هي المنشأة التي تمتلك أسهم تصويت في شركة أخرى، بالرغم من أن هذه المنشأة تكون تابعة ومملوكة لشركة كبرى، ألا وهي الشركة الأم. أي يُمكن القول ببساطة أن هذا النوع من الشركات القابضة يكون تابعا أيضًا لشركة كبرى.
الشركة القابضة المتوسّطة (Intermediate) : هي شركة قابضة لكيان آخر وتابعة في نفس الوقت لشركة كبرى، ويعفى هذا النوع من الشركات القابضة من مهمّة نشر السجلّات المالية لكونها جزءًا من مجموعة أكبر.

مزايا الشركة القابضة :
تحكم أكبر بالاستثمارات الصغيرة: تمنح الشركة القابضة مالكها فرصة التحكّم والسيطرة على شركة أخرى، دون الحاجة لاستثمار الكثير من الأموال فيها، فإذا اشترت الشركة الأم 51% أو أكثر من الشركة التابعة، فإنّها تكتسب على الفور السلطة التي تخوّلها من التحكّم بالشركة المملوكة.
كيانات مستقلّة ومنفصلة :
إذا تمكّنت الشركة القابضة من ممارسة سيطرتها على شركات متعددة، فكل شركة تابعة تعتبر عندئذ كيانًا قانونيًا منفصلا، وهذا يعني أنه لو تعرّضت إحدى الشركات التابعة للمساءلة القانونية، فإنه لا يحق للجهة المدعية أن تُطالب بأصول الشركات التابعة الأخرى، كما أنّه من غير المحتمل أن تتحمّل الشركة الأم أي مسؤولية.
استمراريّة الأعمال والمهام الإداريّة: عندما تحوز الشركة الأم على أسهم الشركات التابعة الأخرى، فإنّها تكون مسؤولة أيضًا عن إنجاز المهام الإدارية، وهذا عامل أو عنصر مهمّ ينبغي على جميع الشركات التابعة أخذه بعين الاعتبار قبل الموافقة على قرار الدمج أو الانضمام، وفي الوقت ذاته، تملك الشركة القابضة خيار عدم الخوض في نشاطات ومهام الشركة التابعة، إلّا عندما يتعلّق الأمر باتخاذ القرارات الاستراتيجية ومراقبة أداء وسير الأعمال التشغيلية. وهذا يعني أن مديري الشركات التابعة يحافظون على مناصبهم الإدارية ويستمرّون في إنجاز أعمالهم والمهام المترتّبة عليهم، حيث أن مالك الشركة القابضة ينتفع من ذلك ماديًا، بحيث أنّه لا يُضطّر لإضافة هذه المسؤوليّات إلى قائمة مهامّه الإدارية.
الآثار الضريبية :
يمكن للشركات القابضة التي تمتلك 80% أو أكثر من كل شركة تابعة أن تنتفع من المزايا الضريبية عبر تقديم الإقرارات الضريبية الموحّدة (Consolidated Tax Returns) ، حيث أن هذه الإقرارات تدمج السجلّات المالية لجميع الشركات المملوكة مع السجلّات والتقارير والبيانات المالية الخاصة بالشركة الأم، ففي هذه الحالة، إذا تعرّضت إحدى الشركات التابعة لخسائر كبيرة، فإنّه يتم تعويض هذه الأضرار بالأرباح التي تحقّقها الشركات الأخرى، كما أن تقديم الإقرارات الضريبية الموحّدة يقلل ويحدّ من الالتزامات الضريبيّة المترتّبة على المجموعة كاملة.
وفي النهاية، يُمكن القول أن الشركة القابضة عبارة عن شركة قائمة أو ناشئة تهدف إلى شراء وامتلاك الأوراق المالية والأسهم في الشركات الأخرى، فعند السيطرة على الأسهم، تحصل الشركة الأم على السلطة التي تخوّلها للسيطرة والتأثير على قرارات الشركات التابعة والتحكّم بها.




الكلمات الدلالية
الهولدينغ ، القابضة ، الشركة ،


 







الساعة الآن 02:44 صباحا