أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في المحاكم والمجالس القضائية ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الرئيسية
الأقسام المهنية
منتدي منظمـــــــات المحـــــامين
منظمة قسنــــطينة
جريمة المتاجرة بالمخدرات أو العقاقير المخدرة



جريمة المتاجرة بالمخدرات أو العقاقير المخدرة

شرح جريمة المتاجرة بالمخدرات أو العقاقير المخدرة في الجزائر المادة 17 قانون 04-18 { يعاقب بالحبس من عشر (10) سنوات إلى ع ..



09-04-2022 03:14 مساء
لواء المجد
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-04-2013
رقم العضوية : 343
المشاركات : 285
الجنس : ذكر
الدعوات : 7
قوة السمعة : 200
المستوي : ليسانس
الوظــيفة : طالب
 offline 
المادة 17 قانون 04-18 { يعاقب بالحبس من عشر (10) سنوات إلى عشرين (20) سنة و بغرامة من 5.000.000 دج إلى 50.000.000 دج كل من قام بطريقة غير مشروعة بإنتاج أو صنع أو حيازة أو عرض أو بيع أو وضع للبيع أو حصول و شراء قصد البيع أو التخزين أو إستخراج أو تحضير أو توزيع أو تسليم بأية صفة كانت أو سمسرة أو شحن أو نقل عن طريق العبور أو نقل المواد المخدرة أو المؤثرات العقلية.
 و يعاقب على الشروع في هذه الجرائم بالعقوبات ذاتها المقررة للجريمة المرتكبة}.


الاتجار أو التعامل بالمخدرات يقصد به الإتيان بأحد الأفعال المنصوص عليها بالمادة 17 من قانون 04-18 .
فالإتجار بالمواد المخدر هو قيام الشخص لحسابه الخاص بمزاولة عمليات تجارية هادفا بذلك إلى اعتبارها حرفة معتادة له إذ أن قيامه بعملية واحدة لا يثبت الاتجار فلا بد من التعدد والانتظام في الممارسة، ولم ينص المشرع على مصطلح المتاجرة بصفة مباشرة، ولكنه عدد الأفعال المنصوص التي يدخل ضمنها وهى :
إنتاج المواد المخدرة بطريقة غير شرعية أو صنعها أو حيازتها أو عرضها أو وضعها للبيع أو الحصول عليها أو شراؤها قصد البيع أو تخزينها أو استخرجها أو تحضيرها أو توزيعها أو تسليمها بأية صفة كانت، أو سمسرتها أو شحنها أو نقلها عن طريق العبور أو نقل المواد المخدرة أو المؤثرات العقلية هو الفعل المنصوص والمعاقب عليه في المادة 17 من القانون 18-04.

أركان جريمة
المتاجرة بالمخدرات أو العقاقير المخدرة :
تعد جريمة
المتاجرة بالمخدرات أو العقاقير المخدرة من الجرائم التي من السهل إثباتها، لكن يشترط وجود ركنين أساسيين هما :
أولا : الركن المادي لجريمة
المتاجرة بالمخدرات أو العقاقير المخدرة :
وهو إثبات أن المتهم أو المتهمين توجد مواد مخدرة أو مؤثرات عقلية أنهم قاموا بإنتاج المواد المخدرة بطريقة غير شرعية أو صنعها أو حيازتها أو عرضها أو وضعها للبيع أو الحصول عليها أو شراؤها قصد البيع أو تخزينها أو استخرجها أو تحضيرها أو توزيعها أو تسليمها بأية صفة كانت، أو سمسرتها أو شحنها أو نقلها عن طريق العبور أو نقل المواد المخدرة أو المؤثرات العقلية.
ثانيا : الركن المعنوي لجريمة
المتاجرة بالمخدرات أو العقاقير المخدرة :
وهو القصد المتعمد من قبل المتهمين بإستهلاك هذه المواد المخدرة.

تصنيف المخدرات :
إن المخدرات عدة تصنيفات تتنوع حسب المعايير المختلفة المعتمدة أساسا لتصنيف المواد المخدرة تبعا لمصدرها أو طبقا لأصل المادة التي حضرت منها، وتنقسم طبقا هذا المعيار إلى مخدرات طبيعية، مخدرات نصف صناعية، مخدرات صناعية أو المؤثرات العقلية، كما يوجد تقسيم آخر مبني على مدى تأثيرها على النشاط الذهني و العقلي للمتعاطي و حالته النفسية إلى مهبطات و منشطات و مهلوسات و البعض الآخر أخذ بالتقسيمين معا.
الفرع الاول : المخدرات الطبيعية :
لقد عرف الإنسان المواد المخدرة ذات الأصل النباتي منذ أمد بعيد، و بالدراسات العلمية التي أجريت ثبت أن المواد الفعالة تتركز في جن أو أجزاء من النباتات المخدرة فمثلا نبات خشخاش الأفيون تتركز المواد الفعالة به في الثمر غير الناضج.
أما في نبات القنب تتركز المواد الفعالة في الأوراق و في القمم الزهرية، و يمكن استخلاص من الأجزاء النباتية الخاصة بكل مخدر بمذيبات عضوية، و بعد تركيز المواد المستخلصة المواد الفعالة
يمكن تهريبها بسهولة لتصنيعها و إعدادها للإتجار غير المشروع و مثال ذلك زيت الحشيش و خام الأفيون و المورفين و الكوكايين، و في هذه العملية لا يحدث للمادة المخدرة المستخلصة أي تفاعلات  كيماوية أي أن المخدر يحتفظ خصائصه الكيميائية و الطبيعية .
أولا : القنب الهندي : le cannabis
هو نبتة ورقية (حشيشية )، أوراقه طويلة و ضيقة لزجة و مشرشرة، توجد تحت أشكال مختلفة إما نوع ذو ألياف أو منتج للزيت، و يستخرج الحشيش من نبات القنب حيث يجمع الراتنج من القمم المزهرة للنبات و السطح العلوي لأوراقه عن طريق قشطه أثناء تزهير النبات.
و يزرع في أفغانستان، باكستان و النيبال بالإضافة إلى المغرب، حيث 90 % من الحشيش المهرب إلى أوروبا مصدره من المغرب و الأراضي المزروعة به هي من 100000 إلى 134000 هكتار في منطقة الريف المغربية خلال 2003. و يعتبر المغرب أول دولة في العالم في إنتاج القنب فتنتج 60% من الإنتاج العالمي، وهو ما يشكل تهديدا خطيرا للجزائر باعتبارها دولة عبور و اصبحت دولة مستهلكة.
وتوحد لهذه النبتة عدة تسميات، وهي الغانجا ( الهند ، جمايكا)، المارخوانا ( أمريكا الشمالية و الجنوبية )، و الكيف مثل ما هو معروف عندنا في الجزائر، و يستهلك القنب عادة عن طريق الحشو في السجائر أو بالاستنشاق عن طريق الأنف، و انتشر استعماله كمادة مخدرة و مسكن للألم و كان يوصف في إطار الوصفات الشعبية في علاج الروماتيزم و الملاريا و الإسهال و البواسير استند في ذلك على خبرات العامة و ليس على أي أساس علمي، و إن و من آثاره الشعور بالراحة و الاسترخاء و الشعور بالارتجالية، و هذا ما يساعد على الاتصال بالآخرين، بالإضافة إلى زيادة في الإحساس السمعي و في حاستي البصر و اللمس .
ولكن من المخاطر الناتجة عنها الشعور بالتعب و الصداع و الدوخة و اضطرابات هضمية (حروق في المعدة) مع حدوث اضطرابات في الجهاز التنفسي، زيادة علي الإدمان النفسي و خضوعه للمخدر و عدم استطاعته الاستغناء عنه .
ثانيا : الكوكا: Coca
علميا " أريتروكسيلول " ، و يسميها سكان جمهورية البيرو " النبات الإلهي، وهي شجرة ذات أوراق دائمة خضراء، و يبلغ ارتفاعها حوالي 150 سم، و تزرع في ظروف مناخية خاصة تكون فيها درجة الحرارة ما بين 15, 20 درجة مثوية مع ارتفاع الرطوبة، و أوراقها ذات شكل بيضاوي و تكون على هيئة بمجموعات تحتوي كل بمجموعة على حوالي سبع وريقات تستخلص مادة الكوكايين بطريقة كيميائية فتكون في شكل مسحوق ابيض ويتم استهلاكها عن طريق استنشاقها أو بالحقن ، و يتسبب في أزمات قلبية بالإضافة إلى أمراض عصبية.
و يتم زراعته في أمريكا اللاتينية خاصة في بوليفيا، البيرو وكولومبيا و قدر الإنتاج السنوي للكوكايين في 2003 ما بين 700 و 800 طن.
ثالثا : خشخاش الأفيون: Pavot a Opium 
وهو المصدر الذي يستخرج منه الأفيون، وهو نبات يبلغ طوله من 70 سم إلى 110 سم، و أوراقه طويلة وناعمة خضراء ذات عنق فضي، أهم مناطق زرعها تركيا، المكسيك الهند ، و الأفيون هو عصير مادة الخشخاش التي لم تنضج بعد، و يستخلص عن طريق تشريط  رأس النبات و يتميز برائحة نفاذة، و يتعاطى عن طريق الفم أو الحقن في الجسم بعد إذابته بالماء.
ومن أهم مشتقات الأفيون :المورفين  Morphine، الكوديين Codéine و الثيابيين  Thébaine، و يستخرج منه أيضا الهيروين Héroine و الذي يعد من أخطر مواد الإدمان .
ومن آثاره الشعور بالنشوة و الانشراح و السعادة في كامل جسم مع بطه في ضربات القلب، كما له تأثير على المعدة و الأمعاء و البنكرياس حيث تقل الافرازات و العصارات المعدية والمعوية و من مخاطره التهاب الكبد والايدز نتيجة تبادل الحقن بين المدمنين، بالإضافة إلى السبات العميق المؤدي إلى الموت نتيجة توقف التنفس.
الفرع الثاني : المخدرات نصف صناعية :
مع مواد مستخلصة من النباتات وهي مواد حضرت من تفاعل كيميائي بسيط المخدرة، والتي تكون المادة الناتجة من تفاعل ذات تأثير أقوى من المادة الأصلية مثال ذلك الهيرويين الذي ينتج من تفاعل مادة المورفين و مادة كيميائية " استيل كلوريد " أو " اندريد حامض الخليك "و من أهم المخدرات الصناعية نذكر المورفين و الهيروين.
أولا: المورفين : Morphine :
يعتبر المورفين المركب الرئيسي في الأفيون الخام و تتراوح نسبته ما بين 8- 16%، و قد صنف المورفين واملاحه من المسكنات المخدرة ، حيث تعتبر هذه بالمواد من أقوى المخدرات .
و يوجد المورفين على هيئة بلورات بيضاء نقية سلكية الشكل، و في أحيان أخرى يوجد على شكل كتل مكعبة الشكل أو على هيئة بلورات ناعمة جدا، لا يتأثر بالهواء و له طعم  مر و ليس له رائحة.
و يستخلص المورفين باستعمال مواد تحتوي على الجير الحي " أيدر وكسيد الكلسيوم " مع الماء الساخن و "كلوريد الأمونيا " ثم رجها للترشيح، و يمكن أن يعد على شكل أقراص مستديرة و يتراوح اللون من الأبيض أو الأصفر الباهت إلى اللون البني في الأصناف الرديئة.
والعمل الأساسي للمورهين هو زيادة التأثير على المخ في مراكز الإحساس بالتلامس بالمخ و من ثم يقل الشعور بالألم و لا يوجد في الطب الآن عقار له قوة المورفين لتخفيف الآلام الجسمية و يستخدم المورفين في الاستعمالات الطبية كمسكن للآلام، و يؤخذ عن طريق الحقن تحت الجلد بمقادير معينة مباحة بشرط أن يكون تحت إشراف طبي .
ثانيا : الكوديين : codeine
وهو من أكثر مستخلصات الأفيون استعمالا و يتحصل عليه إما من الأفيون، أو من المورفين بعملية إضافة بمجموعة الميثيل  Méthyl، أو من الثيابين théapine الاختزال و إزاله الميثيل.
و يوجد الكوديين و أملاحه على هيئة بللورات ابريه دقيقة أو على هيئة بللورات من مسحوق أبيض يعطي وميضا بتعرضه للهواء، و يعتبر الكوديين واحدا من المسكنات المخدرة و لكنه أقل فعالية من المورفين، و يدخل في المركبات المستخدمة في علاج السعال حيث يعتبر من أنجح الأدوية في هذا المجال، ولقد ثبت علميا أن نسبة ضئيلة من الكوديين تتحول داخل الجسم إلى المورفين.
ثالثا : الهيرويين Heroine :
و هو مشتق شبه صناعي عن المورفين و يفوق فعاليته من مرتين إلى عشرة مرات وفقا للمقادير المستعملة ، و يعتبر أكثر المخدرات خطورة في العالم و ذلك لكثرة المتعاطين له و بسرعة الإدمان عليه، وهو عبارة عن مسحوق أبيض غير بلوري ناعم جدا، و يميل لونه إلى البني الأصفر، ويتم تعاطيه بعدة طرق إما عن طريق الحقن أو عن طريق الفم أو بالاستنشاق.
رابعا: الكوكايين Cocaine   :
عبارة عن مادة بيضاء منبهة للجهاز العصبي، و تستخرج من أوراق أشجار الكوكا، و من أثار استهلاك الكوكايين شعور بالنشوة و الفرح و يعقب ذلك سرعة النبض انحطاط في القوى و شعور بالحزن و اليأس و الكسل، فيبحث المدمن عن استهلاك مرة أخرى لتكرار المتعة و هكذا يبقى أسيرا لهذا المخدر ،و من مخاطره أيضا أن خمس جرعات بمقدار غرام واحد لكل منها قد يؤدي إلى الموت .
الفرع الثالث : المؤثرات العقلية :
وهي العقاقير التي يتم استخلاصها بالتفاعلات الكيميائية، منها ما يسبب التنبيه الشديد للجهاز العصبي و هي ما تسمى بالعقاقير ( المنبهة )، و منها ما يسبب الهبوط و الهدوء و هي ما تعرف بالعقاقير المهدئة و منها ما يؤدي إلى اختلال الإدراك أو الانفصال في التفكير و السلوك و الوظائف الحركية، وهي ما تسمى العقاقير المهلوسة .
أولا : عقاقير الهلوسة :
وتضم مواد متنوعة تنتمي إلى بمجموعات كيميائية تسبب الهلوسة، و أهم هذه المواد عقار (L.S.D) و هو مادة عديمة اللون و الرائحة وتوجد في شكل مسحوق أو أقراص أو كبسولات، ويؤدي تعاطي هذا العقار إلى الشعور بالقلق وعدم الطمأنينة و الاضطراب السمعي و البصري ، وفقدان الشعور بالزمان و المكان ، و يؤدي إلى الاعتماد النفسي دون الجسدي.
ثانيا : العقاقير المنشطة ( المنبهة ( :
هي عقاقير مخدرة، من خواصها تنشيط الجهاز العصي و عدم إحساس الفرد بالإرهاق و النوم و يشعر متعاطيها بالنشوة، الحيوية و الرغبة في العمل و الزيادة في التركيز، و عادة ما تنتشر بين الطلبة و الرياضيين و تنتمي غالبيتها إلى فتة الأمفيتامينات Amefitamine 
و يتم تسويقها تحت اسم تحاري " البترورين "، تم توالى تصنيع الأمفيتامينات مثل : الكيكيدرين، المستيدرين و الريتالين ،و تنقسم هذه المجموعة إلى فتات التالية :
أ - منشطات اليقظة و الوظائف الذهنية : هي أدوية منبهة للوظائف الذهنية و الحواس،وتجعل الإنسان في حالة يقظة ومنها الأمفيتامينات وهي عقاقير تسبب النشاط الزائد، و كثرة الحركة و عدم الشعور بالتعب، كما تسبب الأرق بالإضافة النوانالبتيك NOO ANALEPTIQUE ، و البسيكوتونيك PSYCHOTONIQUE.
ب- منشطات المزاج : و التي لها مفعول في حالة الانهيار العصبي و مثالها الايميبرامين  IMIPRAMINE و مشتقاته I.M.A.O.
ت - المنبهات الثانوية المختلفة : و هي أقل قوة من الفئتين أعلاد، و تتمثل في الأدوية الضابطة للتحولات الكيماوية التي تحدث في جسم الإنسان بفعل نقص بعض الأنزيمات.
ثالثا : العقاقير المنومة :
هي أدوية تحدث النعاس لدى متناولها و تنتمي غالبيتها إلى فئة الباربيتورات  Barbituriques من المواد الكيميائية المصنعة تسبب الهدوء و السكينة و هي مشتقة من حمض الباربيتوريك و هو أقدم أنواع هذه الفئة، و التسميات التجارية لها هي أميتال  Amytale، ننبوتال Nembutale، أمورباربيتال Amobarbital .
أما العقاقير المهدئة هي مواد كيميائية مؤثرة للعقل و مسكنة و تستعمل كأدوية في الكثير من الأمراض العقلية، و على الخصوص البسيكوز Psychoses، و هذه الأدوية ذات مفعول قوي، وأهمها الكلوربرومازينChlorpromazine  .
و أعراض الامتناع عنها أكثر قسوة من الهيرويين، وتشمل الضعف و نوبات الهذيان وارتفاع درجة الحرارة و نوبات مفاجئة للصرع و قد تؤدي إلى الوفاة.
إذا المؤثرات العقلية أدوية ليس الهدف منها تخدير و إنما صنعت لعلاج بعض الأمراض مثل الصرع أو الاكتئاب أو لعلاج بعض الحالات مثل الأرق أو القلق و لكن استخدام الأدوية دون استشارة الطبيب أو الصيدلي قد يؤدي إلى الإدمان .
لقد تناولت اتفاقية 1971 المتعلقة بالمواد العقاقيرية النفسية المبرمة في 21-02-1971 في مدينة فيينا قائمة بالمواد و صنفتها في أربع جداول، و غالبا ما تشير إلى المواد الأساسية التي تستخرج منها هذه المؤثرات العقلية ، وذلك لاستحالة حصر الأسماء التجارية لتلك الأدوية و التي تختلف من بلد إلى آخر.
تبعا لذلك قبل مباشرة المتابعة الجزائية يجب على القاضي سواء نيابة أو تحقيقا أو جهة محاكمة التأكد من كون الدواء المحجوز و المضبوط لدى الجانح يعتبر مؤثرا عقليا و المشكل لا يطرح إذا كنا بصدد دواء معروف على أنه من المؤثرات العقلية .
أما السلائف طبقا للمادة الأولى من القانون 04-18 السالف ذكره تتمثل في جميع المواد الكيماوية التي تستخدم في عمليات  صنع المخدرات و المؤثرات العقلية ولقد تناولها الجدول الأول والثاني من اتفاقية سنة 1988 الخاصة بمكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات و المؤثرات العقلية.
وقد ساهم متعاطي المخدرات و التجار المروجين بتشكيل ثقافة لها خصوصيتها في طرق التعامل و لها رموزها التي تتفاهم بها .




الكلمات الدلالية
المخدرة ، العقاقير ، بالمخدرات ، المتاجرة ، جريمة ،


 







الساعة الآن 06:06 صباحا