logo

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في المحاكم والمجالس القضائية ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





12-08-2023 05:21 مساءً
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-02-2013
رقم العضوية : 111
المشاركات : 152
الجنس :
الدعوات : 1
قوة السمعة : 20
المستوي : ماستر
الوظــيفة : طالب

شرح نموذج تطبيقي لمذكرة استخلاصية
أولا مرحلة قراءة الوثائق
ينبغي على المتسابق أن يدرك أنه ليس لديه الوقت الكافي لقراءة جميع محتوى الوثائق مرتين أو أكثر.
لذلك، عند القراءة الأولى يجب عليه أن يكون قراءة ذكية، أي أن يقوم بتدوين جميع الأفكار الهامة التي يعثر عليها في المسودة. يمكنه أيضًا الاستعانة بالأقلام الملونة، حيث أن هذه الطريقة قد أثبتت فاعليتها وتأكيد صحتها. في القراءة الثانية، يجب عليه أن يكون قادرًا على ربط العلاقات المنطقية بين كل فقرة، كما يجب عليه أن يتوقع وجود الكثير من التناقض أو الاختلاف في وجهات النظر.
القراءة السريعة و الأولية :
في هذه المرحلة الأولى، يتم إجراء قراءة سريعة للملف بحيث تعتمد هذه القراءة على محاولة استكشاف مضامين النصوص القانونية والاجتهادات والآراء الفقهية.
القراءة المتأنية الأساسية :
في هذه المرحلة، يتم إجراء قراءة متأنية للملف بحيث ييجب أن تتضمن هذه القراءة النقاط التالية:
1- النصوص القانونية: نوع النصوص القانونية ومحتواها ومدى تطابقها وتناقضها مع بعضها البعض. يجب تسطير الملاحظات تحت الكلمات المهمة ويمكن استخدام الأقلام الملونة لتوضيح النصوص المتناقضة والمتوافقة.
2- الاجتهادات القضائية: يجب ملاحظة نوع الاجتهادات القضائية (مثل محكمة عليا أو قرار مجلس...) ومدى توافقها وتباينها والأسس التي تم القضاء بها في تطبيق النصوص السابقة المذكورة في الملف.
3- الآراء الفقهية: يجب ملاحظة التباين أو التسلسل في الآراء الفقهية وتوضيح التباين إن وجد.
4- مقارنة شاملة: يجب إجراء مقارنة شاملة لمدى التوافق والتباين بين الوثائق في مجملها وتنوعها، بما في ذلك القرارات القضائية والنصوص القانونية والآراء الفقهية. يجب تحديد أي من هذه الثلاث فئات تشذ عن القواعد العامة.

ثانيا : مرحلة التحرير والتدوين :
مرحلة التدوين في الأوراق المسودة :
في هذه المرحلة، يتم تلخيص الملاحظات على شكل نقاط في المسودة. تتضمن هذه النقاط التوافق أو التعارض بين النصوص القانونية وتسجيل الملاحظات المتعلقة بالنصوص القانونية فقط.
1- توافق أو تعارض النصوص القانونية مع بعضها البعض ودرجة تكرار ذلك في النصوص القانونية فقط.
2- استقرار القرارات القضائية للمحكمة العليا فيما يتعلق بموضوع الملف وتوضيح أي تباين في حالة عدم الاستقرار.
3- تباين أو تسلسل الآراء الفقهية وتوضيح التباين إن وجد.
4- مقارنة شاملة تشمل التوافق والتباين في الملف بأكمله وتنوعه بين القرارات والنصوص القانونية والآراء الفقهية لتحديد أي من الثلاث فئات تشذ عن القواعد العامة.
مرحلة الإجابة النهائية على الورقة الرسمية :
يجب على المترشح هنا الالتزام بالألفاظ والعبارات والمصطلحات القانونية المناسبة. فتقييم الطالب هنا يعتمد على منهجية الطالب في الاجابة و توافقها مع توظيف المصطلحات القانونية.
- المقدمة :
ليست كمقدمات البحوث؛ أو المقالات؛ بل يجب أن تكون المقدمة قصيرة؛و تتعلق فقط بتعريف للوثائق ؛ أي تقديم الموضوع عن طريق محتوى الوثائق المختلفة؛ و بعدها التمهيد للموضوع الرئيسي أي كيف وصلت إلى أن الموضوع الاساسي هو كذا ...
- تحرير الخطة :
- يجب أن تكون الخطة منطقية و تعالج الوثائق معالجة منطقية و تسلسلية
- الموضوع :
أكبر خطأً يقع فيه المتسابق أن يخصص مطلب لكل وثيقة و هو غير مقبول على الإطلاق
لا يجب التقيد بالنص بل بالأفكار المعالجة
لا حرج في تحليل وثيقتين أو أكثر في مطلب واحد
-يجب الإشارة أثناء التحليل إلى الوثيقة محل التعليق مثلا وفقا لراي الاستاذ فلان في مقاله كذا و المرفق في الصفحة كذا و هذا أمر مطلوب أي يجب الاشارة في كل مرة إلى أي وثيقة نحن بصدد دراستها .
الخاتمة :
لا يتصور أن تتكون خاتمة المذكرة الإستخلاصية من نتائج أو توصيات كما في البحوث الأكاديمية العادية...، إنما هي عبارة عن حل قانوني للإشكالية محل الاستشارة، تكون في شكل خلاصة للمعلومات التي تحصل عليها الطالب من الوثائق، مع الاستنتاجات الأساسية للموضوع محل الدراسة.
لأن طريقة المذكرة الاستخلاصية تعتبر تمرين عملي أي يقوم به الموظفون في مختلف الشركات و الهيئات الرسمية حين يطلب منهم اعداد تقرير في موضوع ما و بالتالي لا فائدة من الخاتمة لان المغزى هو اطلاع القارئ على الموضوع لا اكثر.
و يجب أن يتم إحترام عدد الأوراق أي لا يجب ان يفوق أربع صفحات.

في ختام هذا المقال، يمكننا الاستنتاج أن المذكرة الاستخلاصية تعد أداة قانونية قيمة وضرورية في مجال البحث والدراسات القانونية. تهدف المذكرة الاستخلاصية إلى تلخيص وتجميع المصادر والوثائق المتعلقة بموضوع قانوني محدد بطريقة منهجية ومنطقية. تعتبر المذكرة الاستخلاصية أداة قوية لتحليل النصوص القانونية والاجتهادات والمصادر الفقهية المتعلقة بالموضوع


مجموعة من النصائح حول إنجاز مذكرة إستخلاصية :
يجب على المترشح التركيز على استخدام المصطلحات القانونية ومعرفة توظيفها.
يجب أن تتضمن المقدمة فكرة عامة حول الموضوع وليس سؤالًا يطرح مشكلة.
يجب عدم ذكر آرائك الشخصية أو استخدام المعلومات السابقة التي قد تتعارض مع الملف الكامل.
يجب تجنب الانتقادات أو الاتهامات للقرارات أو النصوص بالتقصير أو الخطأ تمامًا.
استخدم تنسيقًا جماليًا واترك مسافات بين كل فقرة وآخرى دون تكرار الأفكار.
لا تقلق بشأن قلة الأسطر أو المعلومات التي قمت بكتابتها، فالمهم ليس العدد، بل المعلومات المركزة المحتواة فيها والتي تتبع منهجية علمية دقيقة.
يكفي صفحة واحدة ونصف لتكتب تحليلًا موضوعيًا جيدًا لمذكرة استخلاصية.
تعتمد على الله في كل كلمة وتوكل عليه.
.
نموذج تطبيقي لحل المذكرة الاستخلاصية
مقدمة
تتناول فيها الموضوع المطروح في الملف ، من خلال النصوص والقرارات والأراء الفقهية ، فنقول: يتناول الملف الذي بين ايدينا موضوع : ....................... من خلال مجموعة من النصوص القانونية هي المواد ....... من القانون المدني مثلا أو من قانون ......... بالاضافة إلى قرارات المحكمة العليا المرتبة من سنة ....... إلى سنة ...... بالترتيب والتي صدرت عن الغرفة ...... وفي جهة اخرى تناول الموضوع مجموعة من الآراء الفقهية للاستاذ : ....... والاستاذ ................... ( مع ذكر صفته ومركزه المذكور بالملف).
ان هذه القرارات والنصوص والقانونية والفقهية تتناول اشكالية معينة هذا ما نحاول تناوله بالشرح والتحليل من اجل تبيان هذا الاشكال وحله من خلال منهجية موضوعية كالاتي :
اولا : من حيث النصوص القانونية :
جاءت النصوص في عامتها (متوافقة - متعارضة ( مع بعضها البعض اذ تتناول المادة الاولى : ........الثانية........ والثالثة...... (ذكر) كل ما تتناوله المواد بصفة عامة وملخصة) حيث يظهر من خلال تحليلنا واستقرائنا لهذه النصوص انها رتبت قاعدة عامة متمثلة في :
ــــــــــ واستثناء في المواد ................. (في حال وجود قاعدة عامة واستثناءات .. اما ان ظهر التعارض فيجب تحديد التعارض في اي مادة ويذكر بالتفصيل )
ثانيا: من حيث قرارات المحكمة العليا :
يظهر (استقرار عدم استقرار بين ملفات المحكمة العليا في تناولها لموضوع حيث تناولت القرارات .......الموضوع ) غير ان القرار رقم الصادر بتاريخ.... ذكر كل القرارات التي استقرت على رتب استثناء نجد عدم
استقرار قضاء المحكمة العليا حيث قضت المحكمة العليا بـــــــــــــــــ وهو الأمر الذي يجب بالفعل تناول المحكمة العليا للموضوع من وجهة نظر تناول المحكمة للموضوع المطروح بالملف.
ثالثا : من حيث الأراء الفقهية :
شرح وجهة
جاءت المقالات الفقهية التي تناولت موضوع الملف وهي (ذكر عددها) النص الأول
للأستاذ ................ الذي تناول فيه موضوع
للاستاذ ...................... الذي تناول فيه بشكل متقارب
متسلسل مكمل للمقال السابق من حيث انه تناول.......إن هذا الأخير جاء...............
اما النص الثاني فكان متناقض متباين.........
أما النص الثالث : فكان
(متواقفا - متناقضا - متسللا مكملا..) للمقالات السابقة من حيث .................................... (شرح وجهة نظر الاستاذ الكاتب)
من خلال ذلك نستنتج ان النصوص جاءت متوافقة متكاملة متسلسلة متناقضة - متباينة
..) فيما بينها.

الخلاصة (الخاتمة) :
أن تناول الملف لموضوع : ......جاء واضحا من خلال تعارض نلاحظه من
خلال : ................. (ذكر النص الذي جاء متعارضا وقد يكون حكما او قرار او نصا او مقالا ( ومن ذلك يتوضح أن الاشكال القائم متمثل في تناقض،(استخرج القرار أو النص او المقال الذي يشكل تناقضا مع موضوع الملف ) وذلك يجعل النصوص متناقضة) او (القرارات غير مستقرة) او (المقالات الفقهية غير متوافقة).

look/images/icons/i1.gif نموذج تطبيقي لمذكرة استخلاصية
  15-10-2023 08:13 صباحاً   [1]
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-07-2012
رقم العضوية : 34
المشاركات : 361
الدولة : الجزائر
الجنس :
الدعوات : 4
قوة السمعة : 120
المستوي : ليسانس
الوظــيفة : كاتب
نموذج تطبيقي لمذكرة استخلاصية تشكر علي الشرح

اضافة رد جديد اضافة موضوع جديد




الكلمات الدلالية
نموذج ، تطبيقي ، لمذكرة ، استخلاصية ،









الساعة الآن 05:39 PM