أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في المحاكم والمجالس القضائية ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الرئيسية
قسم التشريع و الكتب القانونية
منتدي مذكــــــــــــــــرات التخرج
قانـــون الأســرة
التعويض عن الضرر في بعض مسائل الزواج والطلاق



التعويض عن الضرر في بعض مسائل الزواج والطلاق

رسالة التعويض عن الضرر في بعض مسائل الزواج والطلاق العدول عن الخطبة كمسألة موجبة للتعويض الطبيعة القانونية للخطبة المسؤ ..



16-05-2012 05:47 مساء
law2012
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 12-02-2012
رقم العضوية : 5
المشاركات : 273
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 1-11-1980
الدعوات : 4
قوة السمعة : 30
المستوي : ليسانس
الوظــيفة : طالب
 offline 

رسالة التعويض عن الضرر
في بعض مسائل الزواج والطلاق
العدول عن الخطبة كمسألة موجبة للتعويض
الطبيعة القانونية للخطبة
المسؤولية القانونية الناشئة عن العدول عن الخطبة
الطلاق كمسألة موجبة للتعويض
صور الطلاق الموجب للتعويض
الطلاق التعسفي بالإرادة المنفردة للزوج
الآثار المترتبة عن طلاق مريض مرض الموت
الطلاق بالإرادة المنفردة للزوجة
الطلاق الذي يوقعه القاضي لتوافر اسباب محددة
الطلاق لنشوز
سلطة القاضي التقديرية لتعويض في قضايا الطلاق
رقابة المحكمة العليا علي قاضي شؤون الاسرة

اعداد مسعودة نعيمة إلياس
 
لتحميل الملف بصيغة PDF
خلاصة
إن التعسف في استعمال الحق أو مجاوزة حدوده يعتبر من بين الأسس القديمة التي اعتمدتها الشرائع القديمة والحديثة على حد سواء وذلك لأجل تقرير حماية الفرد عند استعماله لحق من حقوقه وأن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى الإضرار بالغير وأن هذا الأساس القانوني معقول ويحقق مبادئ العدالة بين الناس  وأصبح شائعا في الوقت الحالي في جميع المعاملات بل وحتى الشخصية منها ومن ذلك العلاقات المتولدة عن رابطة الزواج أو انفصالها.
فإن كنا نتصور التعسف و التعويض عن الضرر المترتب عليه في العلاقات ذات الطابع المالي فإنها في وقتنا الحالي أصبحت تمس حتى العلاقات داحل الأسرة.
وإن كان الزواج رابطة مقدسة بين الرحل والمرأة من أهدافه تكوين أسرة أساسها المودة والرحمة والتعاون وإحصان الزوجين والمحافظة على الأنساب والأصل أن من يستضل بهذه الرابطة لا يتضرر من ممارسة الطرف الآخر لحقوقه بل على العكس من ذلك كلاهما يكمل الآخر.
ولكن ما يشهده المجتمع اليوم من دعوة إلى التحرر تجعل المرأة تحس أن كل تصرف من الزوج للحد من حريتها هو إضرار للها يستوجب تدخل القاضي لمنعه من هذا التصرف. وإلزامه بالتعويض.
ولا ألقي باللوم هنا على المرأة فحسب بل على الرجل أيضا الذي بحده في كثير من الأحيان يعتبر أن ما خوله الله سبحانه وتعالى من قوامة على الأسرة هو تسلط واستبداد يجعله يحس أن أي تقييد أو منع للزوجة إنما هو حق من حقوقه عليها وليس عليها إلا الطاعة والامتثال له  و الا‏ أوقع الطلاق دون مراعاة لاعتبارات الحياة الزوجية ومستقبل أسرته.
كما اختلطت المفاهيم على بعض الأزواج فأصبحوا يرون الطلاق حلا سهلا لكل المشاكل؛ مع أن الطلاق وإن كان حقا من حقوق الزوج فمشروعيته من المول عز وجل لم تكن إلا إذا استحالت العشرة الزوجية وتنافرت الطباع.
وإذا كان الأمر حلاف ذلك فإن من حق الطرف المتضرر أن يطالب بالتعويض إلا أنني أعتب على مشرعنا فراغه التشريعي في هذا الشأن فمع اعترافه الصريح للطرف المتضرر بالحق ف التعويض سواء في العدول عن الخطبة أو في فك الرابطة الزوجية إلا أنه لم يضع معايير ولا ضوابط لذلك ولم يجعل لطول الحياة الزوجية ولا لوجود الاطفال ولا لمكانة الطرف المتضرر أي اعتبار في تقدير هذا التعويض وإنما ترك ذلك للسلطة التقديرية للقاضي.
على أنه وإن كانت لهذه المسائل اعتبارات شخصية تجعلها تختلف من شخص إلى آخر وهذا ما جعل المشرع يبتعد عن تحديد التعويض مع الاعتراف بالمسؤولية فقط.
إلا أنه كان على المشرع أن يضع بين يدي القاضي المعايير الموضوعية التي يعتمدها ف تقدير التعويض ف المسائل المرتبطة بالزواج والطلاق وذلك لضمان حقوق المتخاصمين من جهة ولفتح الباب واسعا لرقابة ا محكمة العليا عليه في ذلك من جهة أخرى.

06-01-2021 07:53 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
جيهان
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-05-2013
رقم العضوية : 678
المشاركات : 31
الجنس : أنثى
تاريخ الميلاد : 6-4-1989
الدعوات : 3
قوة السمعة : 20
المستوي : ليسانس
الوظــيفة : طالب
 offline 
look/images/icons/i1.gif التعويض عن الضرر في بعض مسائل الزواج والطلاق
رسالة دكتوراه التعويض عن الضرر في بعض مسائل الزواج والطلاق شكرا لك علي الموضوع




الكلمات الدلالية
التعويض ، الضرر ، بعض ، مسائل ، الزواج ، والطلاق ،


 







الساعة الآن 08:53 صباحا